11-03-2016

دبي، 11 مارس 2016:

أعلن اليوم مهرجان طيران الإمارات للآداب 2016 عن أسماء الفائزين بمسابقة مونتغرابا للأعمال الروائية الأولى، حيث فازت بالمركز الأول كارين عثمان )عزيزي مايكل( وفاز بالمركز الثاني مناصفة كل من  شارلوت بترفيلد )ما يقارب الكمال( وأحمد بوخاطر )فتى التنين( وأ. ويبر )المحو( وجيسيكا جارلفي غراهام )الخداع(، وقد سلم الجوائزَ للفائزين كلٌّ من السيد تشارلز نحاس، وكيل مونتغرابا في الشرق الأوسط، ولويجي بونومي، أعرق وكيل أدبي في المملكة المتحدة، وسيلينا ووكر الناشرة لدى “سنتشري آند آرّو”، وهي التي أطلقت أعمالاً عالمية مثل،” قبل أن أخلد للنوم” و” خمسون ظلاً للرمادي” .

IMG_0232

شهدت مسابقة مونتغرابا للأعمال الروائية الأولى في عامها الرابع إقبالاً منقطع النظير، وزيادة كبيرة في المشاركات، حيث تلقت أكثر من 130 مشاركة في الفترة بين أكتوبر ويناير، ويواصل المشاركون تقديم الأفضل عاماً بعد عام. وتقتصر المشاركات في الجائزة، التي تقام في الفترة بين أكتوبر ويناير، على المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة، والذين تزيد أعمارهم عن 21 عاماً، ولم يسبق لهم نشر أية رواية. ويرسل المتنافسون في مسابقة مونتغرابا ملخصاً لأعمالهم الروائية الأولى مكوناً من 400 كلمة إضافةً إلى أول 2000 كلمة من روايتهم، من خلال موقع مهرجان طيران الإمارات.

ويتم تقييم كل المشاركات من قبل لويجي بونومي، وقد تعاونت المسابقة مع بونومي منذ انطلاقتها الأولى. حيث يُعد “لويجي بونومي” أعرق وكيل أدبي في المملكة المتحدة، وقد كان وراء اكتشاف وإطلاق عدد كبير من الكتّاب الأكثر مبيعاً في يومنا هذا، وهو مؤسس شركة “لويجي بونومي وشركاه”، وقد عقّب على مستوى المشاركات، قائلا: ” إنه من دواعي سروري أن أطالع جميع المخطوطات المقدمة للمسابقة، تُعد دورة هذا العام من أفضل الأعوام، ففي كل سنة أرى أن الكتّاب في دولة الإمارت يتفوقون على أنفسهم ويقدمون أعمالاً مكتوبة بأساليب فنية مبدعة، إن مستوى المشاركات في تحسن مستمر، عاماً بعد عام، مما يجعل اختيار الفائزين غاية في الصعوبة؛ وتوفر جائزة مونتغرابا فرصة كبيرة ليس للكتّاب الذين ينشرون أعمالهم لأول مرة فقط؛ بل هي أيضاً توسع آفاق الوكلاء الأدبيين، فدبي، المكان الذي يعج بالمواهب، هي المكان الذي يجب أن يتطلع إليه الوكلاء لاكتشاف المواهب الروائية العظيمة القادمة.

وقد تمكنت الفائزات بالدورات الماضية، “راشيل هاميلتون”، “أنابيل كنتاريا”، و “لوسي سترينج” من الحصول على عقود لنشر أعمالهن ، لدى أعرق دور النشر وقد أصبحت كل من كنتاريا و هاميلتون من الكتّاب الأفضل مبيعاً، وتشاركان في مهرجان طيران الإمارات للأداب.

حظيت كارين عثمان ، الفائزة الأولى بجائزة مونتغرابا، برحلة إلى معرض الكتاب في لندن، على متن طيران الإمارات والإقامة في فندق إنتركونتيننتال، والفرصة لمناقشة روايتها بشكل موسّع مع لويجي بونومي خلال مأدبة غداء ضمن معرض الكتاب. وكذلك تحصل الفائزة على قلم “Calligraphy” المحدود من مونتغرابا، الذي يكرم فن الخط وتواصل الثقافات عبر الكلمة المكتوبة. وتحصل الفائزتين بالمركز الثاني على أقلام مونتغرابا محدودة الإصدار أيضاً، وعلى نسخ من الكتاب السنوي للكتّاب والفنانين.

تأسست “مونتغرابا”، أعرق مُصنعي الأقلام في إيطاليا عام 1912 لتجسد روعة الذوق الإيطالي، وهي تُصنع أدوات الكتابة العريقة عالية الجودة في ذات المكان التاريخي العريق، ومازالت “مونتغرابا” تواصل إبداع الأقلام الفاخرة، التي تصنعها يدوياً بعناية فائقة، فيغدو كل واحد منها تحفةً فنيةً فريدةً تحتفي بأعظم ما اًبدعته البشرية، “الكلمة المكتوبة”.

وقد عبر جوزيبي أكويلا، الرئيس التنفيذي لمونتغرابا الإيطالية، عن بالغ سعادته بالجائزة، وتحدث عن مسيرتها ومسيرة المهرجان: “لقد حققت المسابقة نجاحاً باهراً، منذ انطلاقتها، ولدينا ثلاث فائزات سيتمكن من نشر أعمالهن على نطاق واسع، وقد أصبحت اثنتان من الفائزات من الكاتبات اللواتي تتصدر أعمالهن قوائم الكتب، ونتوقع الكثير من الفائزين في مسابقة 2016 ، الذين خطوا خطواتهم الأولى في عالم الكتابة، فدعم الكتابة وتشجيعها من أول أولويات مونتغرابا، لأننا نصنع أروع أدوات الكتابة في العالم، ويسرنا أن نكون مصدر إلهام للكتّاب في مهرجان طيران الإمارات للآداب “.

وكذلك أعربت إيزابيل أبو الهول، الرئيسة التنفيذية وعضو مجلس أمناء مؤسسة الإمارات للآداب ومديرة مهرجان طيران الإمارات للآداب عن سعادتها البالغة بالمسابقة وقالت ” لقد غدت مسابقة مونتغربا من أهم أركان مهرجان طيران الإمارات للآداب، حيث تتطابق أهدافها وتطلعاتها مع ما يصبو إليه المهرجان، وقد أسهمت الجائزة منذ انطلاقتها في الأخذ بيد الكتّاب في الإمارت ونشر أعمالهم وجعلهم كتّاباً عالميين، وأود أن أشكر مونتغرابا لرعاية هذه المسابقة ومنح الكتّاب هذه الفرصة الرائعة، وأنا أشكر طيران الإمارات وفنادق إنتركونتيننتال لدعمهم لنا، والسيد لويجي بونومي، العقل المبتكر لهذه المسابقة، وأبارك للفائزين في دورة هذا العام، وأشكر جميع المتسابقين الذين شاركوا في المسابقة ؛ وأقول لهم: كلنا نشجعكم على الاستمرار في الكتابة.”

تجدون كافة المعلومات حول المسابقات والمستجدات على موقع مهرجان طيران الإمارات للآداب: www.emirateslitfest.com ، و على صفحاتنا على منصة التواصل الاجتماعي:

– الفيسبوك www.facebook.com/emirateslitfest

– تويتر www.twitter.com/emirateslitfest

-انستغرام www.twitter.com/emirateslitfest

– يوتيوب http://www.youtube.com/user/EmiratesLitFest

-انتهى-