featured image

هزاع المنصوري

من أبرز رواد الفضاء الذين تم اختيارهم لأول مرة لبرنامج رواد الفضاء الإماراتي، عام 2017 ، الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة، بهدف تدريب وإعداد فريق من رواد الفضاء الإماراتيين وإرسالهم إلى الفضاء في مهام علمية مختلفة.

تم اختيار المنصوري من بين أكثر من 4000 مرشح، بعد سلسلة من الاختبارات العقلية والبدنية، في الإمارات وخارجها. لعبت خبرته العسكرية دوراً هاماً في تميزه وتمتعه بلياقة بدنية عالية، نظراً لتلقيه تدريبات مكثفة في دولة الإمارات وخارجها  ليتأهل مدرباً على الطائرة العسكرية “إف 16”.

ولدى هزاع خبــرة تزيد على أربعة عشــر عامــاً في الطيران الحربي، ومنــذ عــام 2016، تأهــل المنصوري، ليكــون طيــار اســتعراض جــوي منفــرد.  

حضر العديد من الدورات التخصصية المتقدمة في النجاة من الغرق والتدريب على الدوران، وقوة التسارع ومناورات العلم الأحمر في الولايات المتحدة.

وفرت ريادة الفضاء فرصة كبيرة للمنصوري ليجمع بين شغفه للطيران وتفانيه في خدمة بلاده، وعندما دعا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الشباب الإماراتي للتقدم لبرنامج رواد الفضاء الإماراتي، في ديسمبر 2017، بادر هزاع للتقدم بكل حماس.

المنصوري متزوج ولديه أربعة أطفال، وقد وجد من أسرته كل الدعم والتأييد منذ انضمامه لبرنامج رواد الفضاء بدولة الإمارات العربية المتحدة

تتطلع ابنته مريم إلى كتابة قصة والدها، لتروي فيها كيف أصبح أول رائد فضاء إماراتي يسافر في مهمة إلى محطة الفضاء الدولية.