featured image

عبد العزيز بركة ساكن

عبدالعزيز بركة ساكن، قاص وروائي سوداني، حاصل على شهادة البكالوريس في إدارة الأعمال من جامعة أسيوط في مصر، ويقيم حاليًاً في النمسا. 

شغل عدة مناصب، فعمل مستشاراً لحقوق الأطفال لدى اليونيسيف في دارفور، ومديراً لمشروعات التنمية في صندوق تنمية المجتمع التابع للبنك الدولي بالنيل الأزرق، إلى أن تفرَّغ للكتابة. 

إلى جانب مؤلَّفاته القصصية والروائية، كتب في كثير من الدوريات والمجلات والجرائد، منها: “مجلة العربي”، و”مجلة الناقد اللندنية”، و”جريدة الدستور” اللندنية، وغيرها. كما أنه عضو نادي القصة السوداني وعضو اتحاد الكتاب السودانيين، وله مشاركات عديدة في فعاليات ثقافية عربية وعالمية. 

حصلت روايته “الجنقو مسامير الأرض” على جائزة الطيب صالح للرواية في العام 2009، كما مُنح جائزة “بي بي سي” للقصة القصيرة على مستوى العالم العربي في العام 1993 عن قصته “امرأة من كمبو كديس”، وجائزة “قصص على الهواء” التي تنظمها “بي بي سي” بالتعاون مع مجلة “العربي” عن قصتيه “موسيقى العظم” و”فيزياء اللون”، وفي عام 2013. قرر المعهد العالي الفني بمدينة سالفدن سالسبورج بالنمسا أن يدرج في مناهجه الدراسية روايته “مخيلة الخندريس” في نسختها الألمانية. 

تُرجمت رواياته إلى اللغة الإنجليزية والفرنسية والألمانية والنرويجية والكردية الأمْهَرِيَّةُ. 

أصدر العديد من المجموعات القصصية والروايات، أكثرها شهرة: “سامهاني”، “مسيح دارفور”، “الجنقو مسامير الأرض”، و”مخيلة الخندريس”. كما أصدر في العام 2020 رواية “ولائم النُخس”، كتاب نصوص “صلاة الجسد” و”استنساخ الخائن“.