featured image

بادميني سانكار

بادميني سانكار، كاتبة قصة قصيرة تعيش في دبي منذ سنوات عديدة، وهي المتحدثة باسم منصة “لانشباد” مهرجان طيران الإمارات للآداب. 

لاقت روايتها الأولى، “أم الجميع”، استحساناً كبيراً، وهي عبارة عن قصة حياة أحد الشخصيات الاجتماعية في دبي مليئة بالمرح، وسيتم تحويلها قريباً إلى فيلم سينمائي. 

تنشر قصصها في المجلات على الإنترنت، وقد وصلت تلك القصص إلى القوائم النهائية في العديد من المسابقات، وترشحت آخرها إلى القائمة النهائية لجائزة جمعية كتاب التاريخ، “دوروثي دونيت” للقصة القصيرة، ونُشرت ضمن أعمالهم المختارة. 

قامت بادميني سانكار أيضاً بنشر عملٍ يتناول تاريخ العائلة عن طريق النشر الذاتي، وتساهم في كتابة العمود الافتتاحي في إحدى الصحف المحلية. وهي تعكف الآن على تكملة أجزاء “أم الجميع”، وعلى مجموعة من القصص التي تتخذ من دبي مكاناً لها، وتجمع أيضاً مواد لرواية تاريخية كانت تفكر في إنجازها منذ سنوات عديدة. 

وعندما لا تكتب، تقضي معظم وقتها في القراءة والطهو (إذ تدعي أنها تصنع أفضل مسحوق للتوابل في المدينة)، أو السفر، أو الاستمتاع بالحديث مع أصدقائها. 

تعيش مع ولديها وزوجها في دبي.