Go to the top
featured image

مسابقة القصة القصيرة إرشادات وتعليمات

ماذا تحمل لنا أيامنا القادمة؟!

اختار القائمون على مهرجان طيران الإمارات للآداب، “غداً” موضوعاً لمسابقة الكتابة 2020، فهل فكرتم يوماً بما تنضوي عليه هذا العبارة من معان؟! “غداً” تحمل في طياتها فكرة القادم المجهول، والمستقبل المدهش بما يحمله من أسرار ومغامرات، وقد استأثرت هذه الفكرة بالكثير من الأعمال الأدبية العظيمة التي سجلت رؤى وأفكار الكتّاب في أزمنة مختلفة.

بإمكاننا أن نستوحي من “غداً” الكثير من الصور والدلالات والرموز لكتابة قصص مميزة. فكروا بـ”غداً” ليس بشكل ثابت وجامد، بل كمفهوم مجرد يمكن تطويعه ليخدم الأفكار التي ترغبون بإيصالها.

لكتابة قصة مبدعة، أطلقوا لمحيلتكم العنان، وفكروا بالعوالم التي ترغبون بتغييرها، والعوالم التي تتصورونها وترغبون في تجسيدها في قصصكم.

يتيح لكم موضوع المسابقة الفرص لاستكشاف مشاعركم وأفكاركم وارتياد الأمكنة والأزمنة المختلفة. ما تكتبونه يُعبر عنكم، وعن تفردكم وتميزكم، فاستثمروا موضوع المسابقة لخدمة رسائل تتطلعون لإيصالها وللتعبير عن أنفسكم وإظهار صوتكم بوضوح.

ما عليكم سوى أن تخطوا خطوتكم الأولى!

أهمية وضع صعوبات وتحديات لأبطال وشخصيات القصة
    أي من نموذجي السرد التاليين يشكل قصة أفضل، برأيكم:

أ. شخصان يقودان السيارة عند غروب الشمس
أو

ب.شخصان  يقودان السيارة عند غروب الشمس وفجأة يظهر لهما رجل ملثم 

أي من النموذجين أفضل؟ على الأرجح، إنكم ستشعرون برغبة لقراءة النموذج ب، لأن نموذج استهلال القصة يشتمل على وقائع محفزة وعلى تحدٍ يعيق أبطال القصة من تحقيق ما يتطلعون إليه، وريما يتغلبون عليه، ولكن كيف؟ وماذا سيحدث في النهاية؟ الحبكة الجيدة تجعل القارئ مهتماً بالأحداث والأسئلة، وتولد لديه رغبة في مرافقة الشخوص ليعرف ما هي النهاية!

جميع القصص تتضمن تحديات أو صراعات، لتتحققوا من ذلك يمكنكم تحليل أي قصة أو فيلم أو مسلسل تلفزيوني تعرفونه، وحاولوا أن تكتشفواالتحديات والصراعات وأن تعثروا على المشكلة
الروايات الطويلة  قد تشتمل على العديد من المشاكل التي يجب حلّها.

أفكار القصص تنشأ من طرح الأسئلة…

وبما أن غداً هو موضوع الكتابة لهذا العام، فهناك ما يتيح لنا طرح العديد من  الأسئلة، مثل:

  • ما معنى غداً ضمن سياق القصة؟
  • كيف يمكن لـ غداً أن يخدم فكرة قصتك؟
  • كيف تؤثر فكرتك عن الغد على حبكة القصة وهل تشكّل قيوداً معينة على مسار الأحداث؟
  • ما الاستعارات البلاغية أو التشابيه التي يمكن استخدامها في موضوع الكتابة غداً؟
… وعن طريق العثور على إجابات أيضاً:

من المنطقي، أن تتضمن القصة القصيرة، تحدٍ واحد (أو مشكلة واحدة) وثلاث شخصيات كحد أقصى، مما يجعل طرح الأسئلة وتقديم الإجابات أكثر سهولة.

  • ماذا يحدث في النهاية؟ من المهم دائماً أن نعرف كيف تنتهي القصة منذ لحظة البدء بكتابتها.
  • لا بأس من كتابة أكثر من مسودة  للقصة أو التخلي عن الأفكار السيئة أو حتى الأفكار الجيدة، إذا كانت لا تتناسب مع حبكة القصة – وربما تنتهون بتشكيل قصة أخرى!

“ثم استيقظ من النوم ليكتشف أن كل ما حدث لم يكن سوى حلم”  …. ليست نهاية جيدة! علينا أن نفكر ماذا تعني النهاية:

  • هل هي مُرضية للشخصيات وللقارئ؟
  • هل جاءت النهاية كنتيجة لتَعاقب الأحداث، أم أننا اخترنا النهاية الأسهل؟
  • إن  كنتم غير راضين عن النهاية، عليكم أن تعودوا مرة أخرى إلى مخطط القصة، فربما كان هناك شيء مفقود، أو تفاصيل إضافية معقّدة يمكن حذفها واستبدالها للوصول إلى النهاية المناسبة والأكثر تأثيراً.

الوضوح والبساطة ميزتان محمودتان، ومهما جنح طموح الكاتب، الأفضل أن يظل السرد خالياً من التعقيد.

التخطيط
لخص قصتك في أهم 5 نقاط:

لابد من التخطيط الجيد قبل الشروع بالكتابة، من الأفضل وضع مخطط للفقرات وللهيكل العام للقصة .
هنا مثال مبسّط للتوضيح:
القسم 1 لم تكن شمسة سعيدة، في البيت الجديد، وجدت في العليّة  صندوقاً به ثوب وحذاء لطفل صغير .
القسم 2 . أحسّت شمسة بالفضول، أرادت أن تعرف لماذا بقي هذا الشيء الوحيد في المنزل؟ من هو الطفل؟ أين هي الأسرة الآن؟
القسم 3 . تسأل الجيران وتحصل على إجابات وردود أفعال سلبية من الجميع. لماذا؟ ما هو السر؟ هي الآن أكثر تصميما من ذي قبل على البحث عن إجابات لتساؤلاتها .
القسم 4 تذهب إلى المكتبة. فتحصل على ذات الإجابات وردود الأفعال، وبينما يسيطرعليها شعور بالإحباط الكبير، تصادف رجلاً عجوزاً ويهمس في أذنها اسم صحيفة محلية وتاريخ محدد….فتعلم شمسة الحقيقة حينها، وتتعرف على الاسم والعنوان بمساعدة دليل الهاتف على الإنترنت .
القسم 5 .  تأخذ شمسة لطرد إلى صاحبته وتسمع منها القصة كاملة، فتسعد كلاهما و تحصل شمسة على أول صديقة لها .
الآن اكتبوا قصتكم !

كيف تجعل القارئ يعيش تجربة شخصيات القصة؟

إن أي كاتب ناجح يتقن توظيف الوصف والحركة والحوار بشكل مشوق، ويجعل القرّاء يشعرون بكل ذلك حتى برائحة الأماكن وطعم الأشياء، ليتسنى للقارئ التعرف عن قرب على الشخصيات وتلمس مشاعرهم.

الإظهار أفضل من الإخبار

أيهما يجعلكم تعايشون الخوف عن قرب:
“كان خائفاً “
أم
” لم يستطع الكلام، قلبه كان ينبض في صدره بعنف وتسمرت قدماه في الأرض” ؟
لا تخبر القارئ بشكل مباشر عن مشاعر الشخصيات، بل اجعله يستنتج ذلك من خلال الحوار وكذلك تصرفات وردود أفعال الشخصيات التي تبيّن وتُظهر مشاعرهم.
حسناً، لقد أتممتم قصصكم بنجاح كبير، بقي أمر هام؛ إنه تحرير العمل!

القراءة بتأن وتحرير النص

يفضّل ترك القصة لفترة بعد كتابتها ثم قراءتها مجدداً وذلك كي تضع نفسك مكان القارئ

  • القراءة بعناية:

اعيدوا قراءة ما كتبتموه، ما أصبح واقعاً معاشاً على الورق – ليس ما كان يدور بخلدكم.
لقد حان الوقت لتصحيح الأخطاء (يمكنكم الاستفادة من إمكانيات الحاسوب في إظهار بعض الأخطاء الإملائية والنحوية لإجراء التعديلات اللازمة، ولكن كونوا منتبهين أن بعض الاقتراحات قد لا تكون  دقيقة).

  • قراءة القصة جهراً:

القراءة جهراً تساعدكم على مراجعة أماكن علامات الترقيم للتأكد من أنها تخدم الغرض المطلوب.
هل استخدمت علامات التنصيص (“) بشكل صحيح؟ وهل بدأت بفقرة جديدة عندما تغيّر المتحدث؟ هذا مهم للقارئ كي يستطيع التمييز بين الشخصيات.
هل الحوار بين الشخصيات واقعياً وسلساً؟ إن واجهتك صعوبة في لفظ الجُمل أثناء قراءتها جهراً، فسوف يواجه القارئ الصعوبة ذاتها أثناء القراءة.

  • التحرير

أثناء قراءتك للقصة التي كتبتها، يرجى مراعاة التالي:

  • هل اﺳﺘﺨﺪﻣﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﻣﻦ تراكيب اﻟﺠﻤﻞ وأﻓﻀﻞ اﻟﻜﻠﻤﺎت لتتلاءم مع قصتك؟
  • هل هناك أقسام يجب عليك حذفها أو أماكن تحتاج إلى مزيد من التفاصيل فيها؟
  • كيف تريد من القارئ أن يشعر أو يفكر؟ هل حققت هدفك؟
  • هل قمت باتباع شروط عدد الكلمات؟ وهل استخدمت نوع الخط Times New Roman وحجم 12؟

تذكروا دائماً بأنكم وقرائكم جديرون بالاحترام وبما يرضي لجنة التحكيم.
تمتعوا بالكتابة!
وبادروا لتقديم المشاركات!
نتمنى لكم التوفيق!

X
NEWSLETTER SIGNUP

Enter Your Email